ترميم عملية الأنف - secondary rhinoplasty

أولئك الذين لديهم تجربة سيئة مع جراحة الأنف، ويرغبون بالقيام بذلك مرة أخرى، عادة ما تكون لديهم توقعات عالية جداً لإصلاحه. في بعض الحالات، قد لا يوجد خلل في عملية الأنف، ولكن الشخص يتخيل أن أنفه يعاني من مشكلة. معظم هؤلاء الناس لا يمكنهم وصف أنفهم، مثل هؤلاء الناس ليسوا مرشحين مناسبين لجراحة تجميل الأنف الثانوية (جراحة الأنف التجميلية الثانوية).

أما الأمر الهام الآخر فهو نسبة تحسن الوضعية السابقة وهل سيكون المريض راضياً عنها أم لا؟

لتقييم هذه المسألة من المهم أن نلاحظ ما إذا كان المريض يصف الظروف الموجودة بشكل واقعي ومعقول أم لا. إذا كانت الانتقادات مبررة، وكانت توقعات المريض في حد معقول، يمكننا في هذه الحالة أن نفحص حالة المريض وظروفه الكاملة، ونرشحه بعد ذلك لعملية تجميل الأنف الثانوية.

أما الأمر الهام الآخر فهو أن المريض إذا كان يحمل صوره قبل العملية أو يحمل صوراً عائلية مثلاً تبين الوجه بشكل واضح، فسوف يساعد هذا كثيراً على التقييم.

نحن لا نسأل عادة عن الجراح الذي أجرى العملية. في الحالات التي يطرح فيها هذا السؤال، يكمن السبب في أنه إذا كان الجراح الأول قادراً على إجراء الجراحة الثانوية، فنحن نفضل إحالة المريض إليه. ربما يتساءل البعض عن الجراحين المؤهلين للجراحة الترميمية. يمكننا القول أن جراحي التجميل يتعلمون في السنوات الخمس الأولى كيف يجرون الجراحة (مرحلة إتقان التقنيات الجراحية) وفي السنوات الخمس الثانية يتدربون على اختيار الحالات لإجراء العملية عليها (الدقة في اختيار المرضى) وفي السنوات الخمس الثالثة يتعلمون الحالات التي لا يجب عليهم أن يجروا الجراحة فيها وهي مرحلة بلوغ الجراح التي يفضل أن يتطرق فيها إلى إجراء الجراحات الترميمية.

أهم مشاكل المرضى الثانويين ترتبط بالشكل غير المناسب للأنف أو الجلد السميك أو الرقيق جداً. إن انحراف الوتيرة يصعب من الأمر كثيراً. الحالة الأسوء هي وجود شقوق متعددة على الجلد وخاصة تلك الموجودة على الحفر الأنفية أو الجلد المصاب والصغير فقد يحتاج الأمر في بعض الحالات إلى الترميم وتأمين الجلد من ناحية الجبهة وغيرها وفي هذه الحالة نقدم التوضيحات اللازمة للمرضى والمرافقين.

يعاني الكثير من المرضى الثانويين من أن أنوفهم صغيرة جداً، أو أن جلد الأنف مشدود وصغير بسبب الجراحة. غالبا ما يحتاج هؤلاء المرضى لتدليك الجلد، مما يجعل البشرة ناعمة ولينة ومقبولة لجراحة تجميل الأنف الثانوية وزرع الغضروف وتناسب الأنف.

إن الثبات النفسي للمرضى في جراحة التجميل الأولية والثانوية للأنف من الشروط الأساسية والحاسمة.

إن الثبات الروحي والنفسي للمرضى في جراحة التجميل الأولية أو الثانوية من الشروط الرئيسية والمصيرية. عندما يكون المريض على معرفة بالمشاكل التي يعاني منها ويعرف ماذا يريد، فسوف يسهل الأمر كثيراً على الجراح وخاصة إذا كانت الشروط الفيزيائية للجلد والغضروف مقبولة نوعاً ما، ولكن عندما لا يعرف المريض ماذا يريد أو ما هي المشكلة التي يعاني منها، فسوف يصعب الأمر على الجراح كثيراً في اتخاذ القرار.

الدكتور علي منافي

أسئلة متداولة

  • يمنع تناول الأسبرين أو أي دواء يحتوي على الأسبرين اعتباراً من اليوم العاشر على الأقل قبل الجراحة وبعد ثلاثة أسابيع من الجراحة الأنف كما يحظر أي نوع من الجراحات التجميلية وغيرها قبل العملية. تؤدي هذه الأدوية إلى خلل في تخثر الدم مما يزيد من خطر النزيف.ستامينوفن بديل مناسب للأسبرين.
  • إذا كنت من المدخنين أو كنت ذا عادات أخرى فأخبرنا بها.
  • إذا كنت تعاني من مرض يسبب النزيف أو أية أمراض حادة ومزمنة أخرى، حتى الكلف والزكام وخاصة في الأسبوع الأول قبل العملية فأخبرنا بذلك.
  • يجب الاستحمام في الليلة التي تسبق يوم العملية وعدم وضع المكياج والعطر ذي الرائحة القوية
  • يجب إحضار كافة الملفات الطبية إلى العيادة
  • لا تتناول شيئاً يوم العملية (لا تتناول أي شيء حتى المياه منذ الصباح)
  • يرجى من كافة السيدات إخبارنا إن كن من الحوامل أو المرضعات

  •  في اليومين الأولين بعد العملية يكون التورم والكدمات كثيرة حول العينين وفي الوجه حيث ينصح باستعمال الكمادات الباردة على شكل قطع صغيرة داخل كيس بلاستيكي دون تسرب المياه وتبلل الضمادات والجص وذلك بشكل دوري للحد من الكدمات. بعد 48 ساعة لا حاجة للكمادات الباردة. يزول التورم والكدمات خلال 2-3 أسابيع ولكن قد يستمر تورم الأنف لمدة ستة أشهر.
  • يفضل استعمال 2-3 وسائد تحت الرأس في الأيام الأولى وخاصة في اليومين الأولين بعد العملية. يمكن النهوض من مكان الاستراحة بالمساعدة لقضاء الحاجات الشخصية والمشي.
  • إذا اتسخت الضمادة الموجودة أمام حفرتي الأنف وتعرضت للرطوبة فيجب تغييرها.
  • يفضل تناول السوائل الباردة خلال 48 ساعة الأولى بعد العملية وتجنب تناول الأطعمة الصلبة والتي تحتاج للمضغ لمدة أسبوعين.
  • لا يجب أن تتعرض الضمادة الموجودة على الأنف للرطوبة لمدة 10 أيام إلى أسبوعين وكذلك الجص ولا يجب أن تتحرك. يتم إخراج السدادة من الأنف بين اليومين الثالث والسابع وكذلك الغرز يتم سحبها من الأنف.
  • تجنب التحدث كثيراً والصراخ والبكاء والضحك والمضغ الشديد وكافة الحركات اللازمة لتحريك الوجه والأنف لمدة أسبوعين.
  • تجنب النوم على الخاصرتين والبطن خلال الأسبوع الأول والثاني ويفضل خلال الشهر الأول والثاني كذلك.
  • يجب إبقاء الفم مفتوحاً أثناء العطاس والسعال لكي لا يتعرض الأنف للضغط.
  • استعمل المضادات الحيوية في الوقت المحدد. استعمل المسكنات والملتي فيتامينات حسب تعليمات الطبيب. استعمل المرهم المضاد الحيوي العيني ثلاث مرات في اليوم الثاني على مكان الشق في قاعدة الأنف.
  • هناك خطر النزيف من الأنف على الرغم من ضعفه، ولكن عادة لا يكون شديداً. إذا أصبت بالرعاف فاسترح بهدوء وينبغي أن تستعمل الكمادات الباردة والثلج فهي مفيدة.
  • تجنب النشم بشدة لمدة شهر بعد العملية.
  • يسمح باستعمال فرشاة أسنان ناعمة شرط أن لا تتحرك الشفة العليا. الغرغرة الهادئة بالماء والملح مهمة لتنظيف الفم.
  • لا تستعمل النظارات لمدة شهرين ولكن يمكن استعمال العدسات اللاصقة بعد 4-5 أيام.
  • نظراً لأن تخلية إفرازات الأنف بعد شهر من العملية أمر غير طبيعي، بعد إزالة الجص يستعمل سيروم غسول أو محلول ملح ممدد عدة مرات في اليوم حيث توضع عدة قطرات منه في الأنف وينظف الأنف باستعمال نكاشات أذن بشكل هادئ لإزالة الإفرازات بالقرب من ثقوب الأنف.
  • لا مانع من الاستحمام بمساعدة الآخرين بعد 4-5 أيام من العملية، ولكن لا يجب أن تلامس المياه الرأس والوجه والجص الموجود على الأنف ولا يجب أن يترطب بالبخار. بعد إزالة الجص يمكن استعمال شامبو الشعر بشكل مناسب شرط المساعدة واستعمال الدوش باليد وأن لا يكون الأنف في مسار المياه ولا يجب تعريض الأنف والوجه لضغط الماء الخارج من الدوش لمدة شهر بعد إجراء العملية.
  • لا مانع من استعمال المكياج بعد إزالة الجص.
  • لا مانع بعد إزالة الجص من الطبخ والذهاب للتسوق والقيام بالأعمال الشخصية شرط أن لا يتعرض الأنف لإصابات أو ضغط ويسمح بالمشي ولكن يمنع ممارسة الرياضة والتحمية والسباحة قبل مرور شهرين على العملية كما يمنع ممارسة كرة القدم أو الطائرة أو السلة أو المصارعة والرياضات القتالية قبل مرور ستة أشهر.
  • في الأشهر الستة الأولى بعد العملية، يجب تجنب تعريض الأنف لأشعة الشمس كما ينصح باستعمال كريم الوقاية من أشعة الشمس.
  • بعد 2-3 أسابيع من العملية، يجب الامتناع عن المطالعة لفترة طويلة والتركيز وطأطأة الرأس إلى الأسفل، لأن ذلك يزيد من تورم الأنف.
  • ينصح باستعمال شريط لاصق على الأنف لمدة 4-6 أسابيع بعد العملية وخاصة عند اللجوء لزرع الغضروف، فهذا يساعد بشكل كبير.
  • الأنف معرض للإصابة في الأشهر الثلاثة الأولى بعد العملية كثيراً. ولذلك يجب تجنب معانقة الأطفال والتقبيل وارتداء الملابس من الرأس.
  • يجب الامتناع عن ممارسة الجنس قبل مرور شهر على العملية لأن الإثارة الناجمة عن ممارسة الجنس تزيد من احتمال الرعاف بشدة.
  • في حالات الإصابة بالحمى أو أي شيء غير طبيعي وخاصة في الأسبوع الأول، يرجى الاتصال بالطبيب المعالج أو المستشفى.
  • إذا تم تسليمك غضروفاً إضافياً في وعاء يحتوي على سيروم ملحي ومضاد حيوي، فاحفظه في الثلاجة لكي يتجمد حيث يمكن الاحتفاظ به في هذه الحالة لمدة خمس سنوات واستعماله عند الحاجة.

  • يجب أن يكون قد مضى على الجراحة الأولية 6أشهر إلى سنة واحدة على الأقل، وهي المدة اللازمة لزوال تورم الأنف

  • الأمر يعتمد على العملية السابقة كثيراً فإذا لم يكن الجراح قد استهلك الوتيرة بشكل كامل، فلا تستعمل غضاريف من أعضاء أخرى، وإلا فيجب أخذ الغضروف من خلف الأذن، وإذا أخذ بشكل صحيح فلن يسبب أي مشاكل لجمال الأذن ومظهرها. إذا كان الأمر يحتاج لمقدار أكبر يتم أخذ قطعة من غضروف الأضلاع.

  • الأشخاص غير الراضين عن الجراحة السابقة لأسباب مثل مشاكل في التنفس وصغر حفر الأنف أو عدم الرضا عن المظهر أو عدم تناسب الوجه والأنف.
  • قد تؤدي جراحة تجميل الأنف إلى عدم تناسب الوجه. في هذه الحالات قد يلجأ الدكتور منافي إلى جراحات تجميلية على أجزاء أخرى حسب وضع المريض مثل جراحة الذقن أو الخدين أو الحقن لمنح التناسب للوجه.
  • يجب على هؤلاء الأفراد أن تكون لديهم توقعات منطقية وأن يكون قد مضى على الجراحة الأولية 6أشهر إلى سنة واحدة على الأقل

  • كل عملية جراحية لها مخاطرها التي ترتبط بالتخدير، ولكن إذا كان لدى الجراحين معلومات أكثر تفصيلاً عن تاريخ المريض، وأجريت الفحوص والاختبارات بشكل صحيح، وتمت العملية في العيادات الجراحية والمستشفيات المجهزة والمعتمدة من قبل وزارة الصحة، فسوف يتم الحد من المخاطر إلى مدى كبير. في أية عملية جراحية تجميلية تتمتع صحة مرضى تجميل الأنف بالأولوية القصوى، ثم يأتي التجميل ورفع العيوب والمشاكل.

  • تعتمد الطريقة على المريض ذاته لكن الدكتور منافي يلجأ إلى طريقة الجراحة المفتوحة. ليس هناك فرق كبير في الطريقة المفتوحة والمغلقة ويكمن الفرق بشكل رئيسي في إحداث شق في أضيق نقطة في كلومل الأنف و 90% من الشقوق تكون داخل الأنف.

  • تحاليل الدم (التخثر، السكري، اليوريا وغيرها) والتصوير الطبقي المحوري وخاصة في حالات انحراف الوتيرة.
location

طهران- ساحة ونك، بناية سامسونج ( سوق ونك)، الطابق الثالث، رقم: 305

tel

42 99 87 88  (021)

visithourساعات تواجد الطبيب في العيادة: الأيام الزوجية من 16:30 إلي 20:30